jeudi 28 septembre 2017

نهج الحُكـَّام (30)


ما هوش ناوي على الدوة، وهي ثمّه حكاية تتحكى؟ خيل وفرسان وغيم يرڨى للسماء... على شكون باش يجد هالحديث زعمة. ماهوش ناوي على الدوة وطاح راح
من بعيد نڨرته ريحة الحشيشة الانڨليز اللي يشوي فيها الحوانتي على الملال؛ حشيشة حمراء رڨيڨة كلما زادت نارها كلما زاد طلع خنارها؛ ثمة الِّي بالبونتو يهز على راس المغرفة شفطة يرميها على النار باش " اسمع ياللي تسمع راهي حشية انڨليز طابعها صيد ومزروعة في سيلان!
باللازمه لوكان تبدى مزروعة في كيَّان ماشيلها ماشيلها. هاذية اللي باش يعدل بيها راسه. نسى ما كان يجول بخاطره، ما ثم حد قدام الحانوت، 
- صباح الخير آه عمر
- صباح الخير آه الصحبي، زوز؛ تربح وين زينه على لفجار؟
- مخطر ان شاء الله خير، ماشي نروح بالتفل المكي.
عينين الحواتني ضوات وتبسمت؛ زعمة كان غايضه كاس التاي اللي باش يعطيهولو، توة كيف اللي رضى علي، ما دام باش يروح بنوارة الدشرة .
-هاو الاخبار السمحة. زوز اشرب كويس تاي وربي يسهل في المخطر.
البراد حده حد عمارة ثلث وميا وما يتحملش الزحمة. دخل الصحبي لقى كرسي الحديد المربع اترخى عليه.
شاتي يفضفض وما عينه في كثر نشدة. جبد عقاب الباكو الأرتي جبد السيڨارو مرسو معسو تحّى منه حطبة والا اثنين وقعد يستنى في شفطة التاي باش يشعله. عينيه شابَّه في السهل اللوُّطي.
-         إلاَّ ڨولِّي ها عمر...
وسكت يستنى في هزّت راس الحوانتي يفهم خزرت عينيه آش مدرڨه عليه. عمر قعد غاطس في تعديل البرَّاد قاتل الغرزة ما هوش جايب خبر.
-         إلاَّ من بكري ڨلتلي واشي أ الصحبي؟
-         واش اللي ڨلت ليك أ عمر؟ نسأل على هالبرّاد...
-         يَرررّه حتى انت باش تلعبها علَيْ نَا؟
-         يا راه حتى شيء، البارح الكلاب تتنابح في نبيح كبير، قلت بالكش ثمش منهو صادر والآ وارد ألله واعلم منين ولوين. والنبيح ماهوش على حثرة تراسة، وما تنجم تكون كان على راكبين زوايل والعلم هند الله...
الصحبي يحكي وعمر يمڨّـل في وجهه ويتمعّن في المحكاية، لين شوية برك لا تسى البراد اللي فاحت ريحته و عقد سكره ولا تخيب قاصده والآ طالبه.
-         عندك البراد ها عمر
-         والله ڨلت الحق، زعمه باصيتنا في طرفت الحشيشة في جرة حكاية الكلاب النابحة والنجوع الراحلة.
واطى البرّاد حط الزوز كيسان قدّامه كيللهم حكارهم ومدله الكاس وتبسم من عينيه وهو فاهمه علاش يمشي وعلاش يجي.
-         شعّل هاك القارو واجبد شفطة وما تشغلش راسك بالمكي. المكي وين يحب يعيش يتعلى على اللي دايرين بيه الكل. لا تم نجوع نعدت ولا فرسان ركضت.
-         ملة حشيشه شعرة وملى هي يا عمر. كان جت تحت ايدك منها خلِّيلي ولا حتى نصف رطل لنجاح المكي.
-         لآ هاذيكة عليَّ نا وما يشاركني فيها حد أنت عليك على العلوش والأراخ.
غاطسين في كاسهم ل علم ليهم لا دراية لين ضربت زمارة البوجو 203  متاع البياع تلفتو لين نڨز الشنتي المكي من الباب ...

نهج الحُكـَّام (29)



عامين غيرو من حياة المكي ظاهرُه البراني وخلَّاو حبات رغبة إكتشاف الدنيا اللي ابعد من خط الافق اللي يشوفوه عينيه من علوة دشرتهم في الدايرة المحيطه بيه. عامين كانو كي المنامة بالنسبة ليه اما كانو رزان على بوه وامه واخوته النساء والرجال.
المكي هو آخر العنقود قريد العش يدخل روحه في كل شيء في الدار في السواني في السعي في حساب العطار... وزاد كمل قرى وربح عامين... وين يمشي بوه للحانوت، يتمكنو بيه وقتاش باش يروح المكي؟ ياخي باش يقعد غادي؟ وبوه ساكت ويرد بتبسيمة ما يعرف معناها كان هو والمكي. 
ليلة في اخر ايامات الربيع، قمرة  ليلة نص متاع ايامات مَيُّو، الحال بدى يدفى، نهارتها شره على وكلة يحبها المكي، الشعير جا صايب والعام راوي بخضاره ونواره. والنهار اللي قبله تشارك هو والحوانتي في علوش ما غلقش عامه، جروه على الطول كل حد خذا شطر الحوانتي خذا الراس والكرعين والجلد وهو خذا الدوارة. روح بيهم وطلب على البوتشيش. ياخي المرى قريب تغششت قالتله نعملو البوتشيش والمكي موش هنا؟ بالحباب والكباب باش رامت اما زمزمته بيمين لا تذوق منه! كلم وحده من بنانه مشات حلبت البقرة باش تروبه لللبن لغدوة.
الحاصل بوتشيش من شعير العام وخضرة العام وعلوش العام  ما ناقص كان المكي... جاء حاجة نهاية عطاها للقصعة لين كسحت. وثقللها باللبن والزبدة. في اول الليل حس روحه متقلق شرب كأس تاي وزعمة باش يتكى، حاول حاول النافع الله يا حلبة! ما فاقش بروحه كيفاش غفى، ما يتفكرش قداش نعس عاهده بروحه عينبه تلصلص... وها الخيالات اللي هست على خاطره، قام فكره موغوش، الناس الكل رقود. رمى البرنوس على كتافه وخرج من الحوش، القمرة كاملة وداير بيها هالتها، مشى خطوات لين ما فهمش منين جاء هالسحاب وبدى يضلل على القمرة، ظلامت الدنيا وفرفر فرق طير ما عرفوش اشنوة لين غبرت الدنيا اللوطه في اول الشعبة وهالسرية خيل وفرسانها مدربة وراء اقليدهم ما فرزش هيته! رجع على ثنيته للدار باش يجبد المقرون، دخل للبيت جبدُه من المعلاق، كسره دك كعبتين حربي وسكره وهو خارج ويسمع في الصوت ينادي :" هيا يا مكي هيا لوقتاش تستنو"! زاد اتخلج وخرج ما في عينه بلة، ما خلط لباب الحوش لين تقشعت السحابة وضوى الليل وبات الحس تلفت يمين ويسار كايني يكذب! دار بالحوش وصل للكوري تفقد الكلاب لقاهم راقدين قريب يتكلم بينه وبين روحه! رجع على ثنيته ومن التوغويشة شبر في السماء ونوض الوجهين تفجعت الكلاب جوه يتجارو يرحبو. 
استعوذ واسنغفر وبرة عاد تو لمن باش يحكي هالغريبة ومنه باش يصدقه؟ قعد مشوار على حجرة الرومان لين هفت وبينه وبين روحه قال غدوة فيها مدبر حكيم.
قبل ما يغمض عينيه، قراره خذاه. غدوة يشد الثنية لتونس وغدوة يفصلها مع البياع بالتي هي احسن وكان لزم يمشي للمعلم والا للمدير. المدير سي البشير قابله مرة وحده. راجل طيب افاقي لا محالة مهدوي اما يلح عليه باش ما يكسرلوش خاطره.
سي البشير عطية وهب حياته لتربية الاجيال زعمة يسيبله المكي باش الله واعلم يقيده في هاك الاجبال برة وين باش يلقى مدرسة.....
طاش النوم من عقله، مرة على ليمين ومرة على اليسار، عاهده بروحه يتقلب لين سمع صيحة السردوك هز الغطاء من على راسه شاف الدنيا غبيش، تكسل وتململ وقام تلف بالبرنوس خرج قاصد الشعبة اللوطية وبدى يقص في الجرة، طلع هبط يمين يسار يهز في الحجر يثبت في الحشيش الصايف شيء...
هو مطبس ينسنس لين زعقت شهلة مرته: تي فاش تلوج على الفجار آش ضيعت؟ من غير ما تلفت شيرها بما معناه اسكتي عالروحك. في الريح لا حوافر ولا روث ولا ججر مشتع. رجع للحوش قعد نادى لشهلة وقاللها اللي ماشي لتونس باش يروح بالمكي. طقتها هي بتزغريطة على الافجار. نهرها وقاللها اسكتي اخي عندنا طهور؟
جابتله فطر ما كتب عمل شربة در بايت حامض يروي ويقوت وشد الثنية للحانوت يعرضش رفيق والا زايلة والا كريطة توصله لطريق يعرض التونزيان.

dimanche 24 septembre 2017

اعطيني قرطلتي ما حاجتي بعنب





يقول المثل الشعبي : "إذا طاح الشرشور باريك من القشور" والمقصود بيه في الخريف، كيف تهبط الغلة اللي كي الشرشور: عنب ولمسية ورطب ورمان ما يلزمش الواحد يقعد يتبع في القشور ( دلاع وبطيخ). 
بالطبيعة هذا وقت اللي كانت الغلل في فصولها موش كيف ابامنا اللي نحبو بالسيف نهبطو العمب بلاش قلوب (حقة حقة القلوب يقلقو) في عز جوان وجويلية حتى كان لزم نستورد العود من ايطاليا والا من اسبانيا على حساب العود المحلي وربما تكون شتل جينبا مبدلة وما انجموش نقراو العواقب متاعها على الاعواد والشتل المحلية.
البلدان اللي تحافظ على ترابها موش من الغزو العسكري والا الارهاب اما حتى ضد الغزو الزراعي والنباتي.
ما نيش من الدخلة والا من فريقا والا من رفراف وما عندناش اصول فلاحية اما كبرت وحليت عينيا على اربعة اشجار في بلاد قاحلة اما عام المطر تعطي اروع الغلل: الزيتون والكرم ( التين) والنخل والعنب. كبرنا على تنوع طعمهم ولونهم وحجمهم ووقت طيابهم ووقت ذكارهم وتشريح الكرموس وقطعان البلح والرطب والتمر. العنب عندنا اغلبه ذواقة ما بين عدد من الزبتون والكرم والنخل تلقى عنبة والعنبة عندنا ارضية ماهيش معلقة عنبها جيد معسل يخلف حموضة لذيذة في اخره.كنا نخافو من العنبة على خاطر ما ينجمش الواحد يعرف آش تحتها من هوايش اصالي ولفاع. اهلنا الكبار يعرفو يحيروهم باش يخرجو ويخليوهم ياخذو بايهم معاهم في عناقد عنب.
شخصيا عرفت العنب في الكبر اعوام اللي خدمت كاتب هباط في سوق الجملة المنصف باي. كنت نخدم في الثلاثة شهر متاع الصيف نخلطو على بدو العنب في اخر اوسو اللي يدوم 40 يوم . خدمت في اول الستينات عند هباط طليان وكانت ما زالت الفلاحة الطلاين والفرنسيس. 
كيف يوقف الشاري على صنادق اي غلة ما يقولش قداش العنب والا الكرموس والا النزاس اما يسالو بقداش المقرقب والا الزيدي والا السلطاني والا الفتني والا الرزاقي والا المسكي... شتل تونسية فيها اللي تركبت وتحسنت فيما بينها واللي تحسنت بالتلقيم متاع اعواد طليان. في هاك الوقت كانو يتسمى العنب على رفراف وراس الجبل وسونين والعالية الحاصل مرابع الاندلس وبتسمى على الدخلة قربة وبير دراسن وبني خلاد ومنزل تميم . وأنواعه المحلية هي المسكي متاع رفراف ومسكي التونسي والمقرقب والرزاقي والشتلة الطلبان تسمات مسكي طاليا وثمة انواع اللي تبقى للزبيب وهي من اختصاص مناطق الاندلس الزبيب العسلي الجيد والزبيب الغليض الحموري. الجيد للطياب في الكساكس والا في تشكيلات الفاكية ( نوعية اندثرت من جراء التوريد من تركيا وايران) والخشين من اختصاص الكعاكة يهود والا مسلمين يستعملوه للبولو في الغالب. وكذلك ثمة العنب متاع الداويرات الصيفية في سواني الدخلة اغلبهم للاستهلاك العايلي وكذلك دوالي الواحات في قابس والجريد والزارات وقفصة وجنانات صفاقس وما جاورها اللي نلقاو فيها برشة عنب اكحل وحموري من نوع بزول خادم وامثاله.
العنب يتفرق من بعضه باربعة مكونات: المطعم من اوله وما يخليه في اخر الفم. ولحمته مكبدة والا ذوابة والا نوقة والا حلقوم. والقشرة ملسة سلسة حرشة كيف الدباغ والا غليضة لا تتمضغ ولا تتبلع. والقلب عظمي عاتي تحت الضرس والا لين يتبلع بسهولة والا بكثرة في الكعبة والا قليل وخفيف عشرة يتهروش بين الكعبة واختها. وثمة خاصية ناس تحبها وناس ما تحبهاش هي رد الفعل متاع الكعبة تحت الضرس هاك النوع اللي يختص بيه المقرقب ويبدى طرشاق في الفم مع كبر الكعبة يعطي احساس ايروسي في ماكلته اللي تبدى بملامسة الكعبة الكبيرة بالشفايف وتعمل دورة في داخل الفم كايني حاجة جنسية وتنتهي العملية بين الزروص بترشيقة وبعدها انسياب متاع عصير يروي وكانها لذة شبقية. كيف ما عند تذوق الرزاقي اللي موش مستانس بيه لازم يشرق من شدة حلاوته...
كيف ما عناصر التراث الغير مادي الفلاحة ومنتوجها واستهلاكه مكون ورافد اساس من بلورة الهوية الوطنية، التركيز على عنصر جيني كيف تنحي القلوب مسح من خيال ومعرفة الاجيال الجديده برشة معارف ولذة ومتعة وعلمهم الكسل كيف كسكروت الشاورمة بلحم القطاطس.
يقول المثل الفرنساوي الوظيفة تخلق الجهز حولوه بطريقة تحويل وجهة حتى وللى الوظيفة تخلق الحلاوة. (L'orgasme) . احنا في جرة الحلاوة ميش الحلاوة الاخرى، يظهرلي ضيعنا الوظيفة.

samedi 9 septembre 2017

خبّيلي على ما ياتي

خبيلي في شونك فرحة 
والا سرحه 
والا حتى فكرة صغيرة
نلقاها مرة في منامي 
ونتفكرها كي تجي قدامي
خبيلي حاجة من ذاتك 
طول حياتك 
نلقاها كي تظلَّمْ الايام
بعد اعوام 
كي نشوفك تزهالي الدنيا 
وتترادع كنّي في منام
خبيلي حتى بالكذب 
بلاش سبب 
بلاش حب
بسمة وضحكة وشرهة قلب
تضحكلي ايام حلوة 
ممكن توه 
والا حتى بعد اعوام

vendredi 8 septembre 2017

كاف واو ونون



يضيع من الكلام خياله المخبي
وتبقى الحروف مبعثرة في قلبي
تهدَى العواصف ويطيح ريح الغربي
وتتلاقى الثنايا اللي فرقتنا دهور
***
يا غايبة علعين سلم على لأوهام
واسقي ما غرسنا في خريف ذاك العام
تدكان السماء بغيومها الحبالى
ويفتق الزهر ولو بعد شهور
***
يا غايبة علعين وحاضرة في ذاتي
نستحضرك في لحظة ما بين سكات سكاتي
تضوى ايام الشدة وتنسابلك كلماتي
ما بين حرف الكاف معطوف بواو ونون،
تكونلي ونكونلك كما الهواء للكون.

mardi 5 septembre 2017

غنايه للهادي قله



تفكرتك والدمعة جرات
ومَرَّتْ ترنبمه في خيالي
خَفْقَة وترين تعدات
رَدِّتْنِي للصُّغْر الغالي
لرمل المايه نفسي حنّتْ
رجعتلي منها قفلات
***
تفكرتك والدمعة جرات
ومَرَّتْ ترنبمه في خيالي
خَفْقَة وترين تعدات
رَدِّتْنِي للصُّغْر الغالي
***
تفكرتك في حضرموت
واجب علينا واجب
والصوت يشرقع بالصوت
سحق الإقطاع واجب
دعوة الاوطان رنّتْ
غلبتني النغمه بثبات.
***
تفكرتك والدمعة جرات
ومَرَّتْ ترنبمه في خيالي
خَفْقَة وترين تعدات
رَدِّتْنِي للصُّغْر الغالي
***
رجعولي غنايات بلادي
عرضاوي وبابور يزمر
جريدة تتمايل من غادي
وكدرون ولحفة تتهنكر
لا الدمعة مالشفرة كفّتْ
ولا الوقت ينسي اللي فات
***
تفكرتك والدمعة سمحة
ومَرَّتْ ترنبمات غناك
خَفْقَت لوتار  بنفحه
زادت في الولفة وغلاك.

dimanche 20 août 2017

نهج الحُـكـَّام (28)


(28)
***

في ضمانة سيدي بوغانم وسيدي سهيل.
طفات الفانوزه، لحظات كان قدور هزه النعاس، حست اللي كسبت معركة مهمة في علاقتها الصاخبة معاه، ما حاولتش تكسر راسها باش تفسر سببها والا أسبابها، المهم حست اللي المان وللى في يدها وما عادتش فريسة سايبة بن ايديه برغم اللي ماهيش متاكدة اللي تبديل سيرته ناتجة على تهديدها وشدانها صحيح، الحكاية اكيد فيها حاجة غايبه عليها اما لازم تكشفها؛ كيف حست اللي حتى هي تبدلت فيها حاجات ترجع لما اكتشفته مع لجين في حكاية البدن والشهوة واللذة والمتعة ما بين ما تطلبه الفريسة والجسم وما بحبه القلب وما تشتهي العين وما يستناه المخ... 
قبل ما تطيح اشفارها وترخي بدنها الغض لراحة النعاس، رجعتلها السيرة اللي رواتهالها لجين، وسرحت بخيالها في برور ما تعرف منهم كان اسامي كيف في خرافات العزايز تتخيلهم بما تجمع في ذاكرتها من حاجات قراتهم في القصص والا دروس التاريخ و الجغرافيا والا تصاور ضايعة من تلفزة بلا مطعم.
في بر بين سهول وجبال، في ترببعة تحدها حيدرة وتالة و فوسانه وسبيطلة، وطن ماجر وفراشيش، وفي دشرة على طريق كرين موش بعيد على العيون في صرة بلاد اولاد غيلان في آخر الخمسينات، ولد صغير ناشط كل يوم يبدى قدام الحانوت .والحوانت في هالبرور هي الملقى، ليها توصل الأخبار والسلع والجوابات والتساكر، وعند الحوانتي يخلو الوصايات وفي الحانوت يتم البيع والشراء من العطرية للشياه والغنم والعشابة والخضارة والنعمة والفحم و سكك المحارث وايدين المسح واماس الحجامة والذبيحه. هاك الشنتي متوقظ ومن عينيه تلمع نباهة لكل شيء، يشوف في اللي يتباع ويتشرى يفهم في حساب ما يتباع بالكعبة واللي بالكيله سوى قلبة والآ ديڤة والا ارطال وقناطر وبرغم اللي ما مشاش للمكتب بدى يفرز في رشيمة الأعداد والحروف وكان الحوانتي يكلفه ساعات يقيد قي كرني الطلوق لأهالي الدوار والآ يحاول يهجِّي اسم حد جاته نسكرة والآ بريه. الناس الكل يبشبشو بيه إجا يا مكـِّي وبره يا مكِّي. 
أبَّيوُ ما في حالوش ما بعثوش للمكنب، هاو ثمّه واحد من التجار اللي مستانس يجيب سلع على كميونة 203 ويسلع من الدشرة حسب الفصول حمص والآ حلبه والآ فحم والآ سعي والآ نعمه، حب هاك الطقل وغاضه حاله اللي قعد ما مشاش للمدرسة، نادي لابيو وقدام الميعاد متاع الحانوت عرض عليه يهزو معاه ويتكقل يقريه مع اولآده، وباش يطمن بو الولد وامه قاللهم نهزكم معايا في المشيه الأولى تتعرفو على الدار والمرى والصغار، قدام الميعاد البو ما نجمش لآ يقول لآ إيه لآ لآ حتى يشاور مرته وعمومته وخيوته اللي اكبر منه. بات البياع عند الحوانتي ليلتها يستنى في ما باش يتفقو العايلة عليه.
من غدوة قدام الميعاد متاع الحانوت جاء بو المكـِّي ووصى على قضية الفطور وعلى برشني و عزم الجماعة يتغدو عنده بعد ما توصل تفاهم مع عايلنه على مشيان المكي مع البياع.
من هاك النهار نبدلت حياة الطفل وتحلت في وجهه ثنية جديدة ما كانش يتصورها لآ في اليقضة ولآ في المنام. فطرو أعيان الدشرة في حوش أبَّي المكي ومدو ايديهم فاتحة باتوفيق للشنتي وشهادة على ما تم من اتفاق بالكلآم بين البياع وعايلة المكـِّي، وركب الطفل ومعاه صر لحويجاته وركبو بوه وأمو، وما ليل عليهم الليل كان هوما في راس الدرب تعرفو العيالآت على بعضهم بعد ما قبلو ما جابولهم هدايا من بر الغيلآنية من عسل وسمن وما لذ من نفاح سبيبة.
هكه بدات حكاية المكي بو لجين وما كان سبب لدخوله للقراية في فرع مدرسة ترشيح المعلمين في المركاض برغم ما ضاعله من أعوام بعد الستة سنين، توصل في عامه الأول يربحهم بفضل شعلة الذكاء المتوقدة طبيعيا في ذهنه. 
ما بين راس الدرب والمركاض ورحبة الغنم وسوق العصر جزء كبير من ربض تونس القبلي تحل قدامه ويرجع يحكيه ويخرفه لأخوته البنات كيف يروح للدشرة اللي يعاود يخزّن منها ما صار وحدث في غيابه لدرجة أنه وللى عنده حافظتين يحاول يوفق ما بيناتهم ووللى عنده لهجتين ما يلزموش يخلط ما بيناتهم. النهم متاعه لالتهام المعارف في المدرسة وفي الدنيا وفي هاك الحومة الزاخرة بالأحداث والشخصيات وموطن كوارجية الافريقي ومعقل الزعيم وين دار سي الحبيب ونهج بوخريض دار عمر الفياش وما يغرف فيه من معارف في فرع الترشيح مع اقرانه واللي اكبر منه خلآه كيف الاسفنجه يشرب ويمتص كل ما يقراه وما يسمعه وما العين تراه. 
هاذي بداية عشق لجين للشخصية الااستثنائية متاع بوها واللي كانت تتصور أن حكايات مسيرته من هاك الدشرة الغيلآنية حتى لوصوله لما صار وما عرفت منه من صغرها حتى كبرت، ننصورها من حكايات الساحرات الطيبات....
يتبع