mardi 11 avril 2017

من الثقافة الشعبية المحلية: طنافرة الدويرات.




أنك تكتب على ثقافة جيهتك والا حومتك والا دشرتك، هذا ما يتطلبش انه الواحد يلزمه يكون عمل المدارس العليا واختصاصات الاطروبولوجيا الدقيقه، بالعكس على خاطر اقرب الناس للثقافات الشعبية هوما اماليها اللي يتاثرو بسماعها كان اغاني وموسيقى والا لرؤيتها كان تراث مادي كيف النسيج والعمارة والحرف التقليدبة وغيرها. تبقى لابد من شوية ثنيان ركبة ومن آداب اسماع مع الكبار من الاشخاص الموارد اللي ما زالت ذاكرتهم حية ويتفكرو التفاصيل الدقيقة والعادات واش كانت النساء تعمل والرجال والصغار والكبار. اليوم بفصل الهواتف الذكية اللي فيهم المصورة والكامرا والمسجل، كل واحد بنجم يولي موثق في حومتو ومراسل في قريتو المهم يتوفر عنده الحد الادنى من المصداقية والمحبة للشيء اللي باش يسجلو. كنوز مهمة ضرورية لبنيان الثقافة الوطنية هي اليوم في حاجة باش تتوثق وتتحمى في غياب الدولة المتخلية على مهمتها المتمثلة في حماية الإرث الوطني اللي خلاووه جدودنا. عملية التوثيق في وقت محدد ما ضروري على خاطر التراث متاعنا مازال حي وعرضة للمتغيرات والتاثيرات الي تحملها تعابير بلدان اخرى والامر هذا طبيعي تبقى التسجيل في وقت ما بنجم يعطينا اشارات على اشنوة اللي تبدل وكيفاش وعلاش.
محل الشاهد في هالمقدمة هي تشجيع وتحبيب الشباب في ثقافاتهم المحلية والتسجيلات اللي ينزلو فيهم وينشروهم على اليوتوب تحتاج شوية تعليقات بمعرفتهم واذا ما يعرفوش ما يرهبوش يسالو كبار حومهم ودشرهم باش ما يكلخ عليهم حد خاصة اللي يفتيو ويحللو ويحرمو في الغناء والا في الشطيح والا اللي يدعيو في معارف هما ابعد الناس عليها.
يشتركو اهالي ألجنوب والجنوب الشرقي بدرجات متفاوتة في تعابير ثقافية اختصوا بيها المنحدرين من الاقليات السوداء الافريقية الاصل واللي على امتداد القرون انصهرت في المجموعة السكانية واستقلت بشخصيتها وحافظت بشكل كبير على الموروث الثقافي اللي فيه اكيد من التاثيرات الافريقية اللي امتزجت مع المهاوي والنصوص المتداولة بين العروش والقبائل في وطن ورغمة وكذلك في نفزاوة وفي جزيرة جربة اللي لابد الواحد بنتبه حافظت على نوعية خاصة بيها من التعابير الموسبقية والإقاعية بحكم وضعيتها الجزيرية.
عند اهلنا الدويرات سواء في فضاهم في القرية الام او القرى المنتشرة على ملكهم والا اللي انتقلوا بصفة مؤقتة او شبه نهائية للعاصمة، حافظو الناس على طقويهم وتقاليدهم في إقامة افراحهم اعراس والا طهور، والمتمثلة في جانبها الاحتفالي بالطبالة والزكرة والمحفل والغناية. وهالعناصر الاحتفالية يحييهم "عبيد" الدويرات اللي بالطبيعة ما عادوش عبيد وولاو كبف بقية الدويرات يملكوا ويستغلوا اراضي الفلاحة والا مسالك الرعي. اذن طبالة الدويرات بتسماوا الطنافرة والعبارة هي جمع لطنفوري، والطنفوري هي تحريف للعبارة الاصل دارفوري اي نسبة لدارفور في السودان وهو موطن اجدادهم.
الطبالة اللي خلطنا عليهم من الطنافرة، وذاع سيطهم في منتصف القرن العشرين هما اولاد محمد بن مسعود الطنفوري اللي اشتهرو باتقانهم لفنهم عزفا على الغيطة والا نقرا للطبل. في السنوات الاخرة من الإستعمار الاعوام اللي سماوهم اعوام الحوادث(50-54) الحزب الدستوري عطى توصيات باش التوانسة يعملو اعراسهم بالساكتة (بلاش زازه) كتعبير لاستنكارهم للسياسة الاستعمارية متاع فرانسا وكان هذاكة العمل اللي صار بالنسبه للدويرات بعد الاستقلال تحل باب الافراح والمسرات في اعراسهم وطهوراتهم وكانت مجموعة الطبالة يتقدمهم اصنعهم محمد الطنفوري شهر المدب بمساعدة امحمد ومسعود واللي يحضر يسزي لكن نقطة الضعف كانت على مستوى الزكرة اللي ما كانش عندهم من اولاد عمومتهم اللي قريب للعاصمة فكان معاهم زكار ماهوش دوني اسمو اللونقو ولكن ما عندوش الكاريزما اللي اشتهروبيها اولاد محمد بن مسعود. في آخر الخمسينات وبداية الستينات تكاثرت الاعراس وبقات نقطة الضعف هي نفسها وعوض عازف زكرة شنناوي على ما اذكر واسمه المهزرس اللونقو. اعراس الدويرات في تلك الفترة كانت عبارة على تخميرة بحكم ارتفاع نسبي لمستوى المعيشة وخاصة لطول مدة الحرمان اللي عاشوها في اول الخمسينات، هالتخميرة انجر عليها نوع من البذخ في الماكولات والملبس و الحرص على تطبيق كل الطقوس من بدو ولباس وحنة وحنة الشبوك والدخول والتجلية ولعب العراسة اللي كانو مرابطبن مع العريس من قبل الدخول حتى ليوم الثلاثاء نهار الدرز.هالبذخ كان بارز في رمو الفلوس للطبالة (الرشق) اللي خللى واحد من احسن غباطة ولاد محمد بن مسعود يجي لتونس للميسرة متاع الاعراس وظهور طلال آخر من الطنافرة اللي غاب منذ سنوات ورجوعه لاعراس الدويرات وهو احمد الطنفوري شهر باحمد فنون.
لقاء الثلاثي الطالب مسعود الزكار مع ثنائي الطبل محمد المدب واحمد فنون جعل من سهريات الطبالة حلبة منافسة بين العزاب في حلقات الرمو او في طرح الميز اللي طان فرصة للتنافس قدام الصبايا والا فرصة باس كل واحد ياخذ نوبته. عادة الطبالة يفتتحو وصلتهم بسفرة في ميزان بطيء في ايقاعه وبعزف عليه الغياط مهوى يتسمى شهيدي وتتسمى هالسفرة زاده جحفة لانه في العاده يسوقو بيها جمل العروس كي تكون راكبة في جحفتها او فبها. ومن خاصية الشهيدي انه مثير للشجن والحنين للوطن وللديار. وفي العاده يهزو بالنص السهبدي مغنيات اللي عندهم حنجرة قوية بي الجواب تقارب من ما يسمى fausse voix وتصاحبهم فيه القصببة كيف صوت الرائعة عائشة الجباهي من بني خداش. والنص السهيدي متقاسم في كل منطق الجنوب ويتنافسو فيه الغياطة والقصابة والوزانة وبالطبيعة المنشدين.
وللحديث بقية

lundi 10 avril 2017

بلا عنوان

في نفس ما بين كاس وهمس
حسيت طعم المرارة، قلت هاذي فين
قال كاسي آش فكرك في الدنيا؟
عسل الدوالي من عذاب الحي
***
في لحظه، ما بين نير ونار
حسِّيت وجع الفراق قلت علآش؟
قال غزلي: تخبيل الغزل حرام
نسيج الحياة من هموم الناسج
***
في غفله، ما بين بسمة وشهقه
تفكرت ايام راحت قلت زعمه تولـِّي؟
قال دمعي: إنسَ هموم الأمس
ضحكات الحياه مهرها عذابات

البلوز


الڤلب مالغبن ملزوز
والحلڨ غأبت انغامه
لا عادلي ڤول محزوز
وللصمت نرد السلامه 
مجروح دندنت البلوز
وناديت بالصوت النداما
***
ليام من طبعها الكز
بعد الهناء تعطي جفاهم
ما يغرّك من الدّهر عز
و لاصحاب تبدّل هواهم
موجوع هزِّيت البلوز
ما يدوم منهم صفاهم
***
ضاع الغلآء من اللـّز
ضاعوا رجال الوكايد
ذكير هالزّمان عاد خز
عدِّيت عمري وعايد
شرڤعت بالصوت البلوز
ما فات من الدهر بايد

vendredi 17 février 2017

مسدس حر



لِيَا خَالْفَنْ طربق المحبَّة وصَدَّنْ
وبالصمت لاذِنْ وسِكـْنِنْ
ولهمسك لا جاوبِنْ لا رَدِّنْ
يا قلب إِنْسَى
وللصبر إلجأ
الصبرعجرم هو دواك ولا فيه فكن.
***
لِيَا خَالـْفـِنْ طرِيـڤ المَحَبَّة ومـَاحـِنْ
وعَالـْعِينْ غـيّبَنْ رَاحِنْ
ولدَعْوتِكْ غـَفْلـنْ تنـَاسِنْ
يا ڤـَلـْب هـَفـِّّْت
ومَا عـَادْ تِتْلـَفِّّـتْ
وبِالصَّبـْر دَاوِي اجْرَاحِكْ وسَكـِّّنْ
***
لِيَا خَالْفَنْ طربق المحبَّة ادْوَانـُوا
ونظرَاتْهِنْ اشـْيَانـُوا
ولا وطـّيـِنْ من العِينْ في الخَايبَه مَا توَانُوا
يا ڤـَلـْب ما اطـْوِّلْ حديث فَارِڤ
وفي بير غارڤ
ادفن السر وانساه مهما تمكن.


lundi 13 février 2017

أحلى لرياح كيف يهب جبالي


ريتها وفي العين بسمة تبرق
سمعتها وفي نبراتها خفق وتر حنانة
لاغيتها ولاغتني
وفي كل همسة
ضحكاتها تبوج تسري
كما شقف على البحر المالي
والدف بين إيدها ثابت
شراعاتها مليانة بنسايم العشق
***
سهرنا واحلآوت الكلمات
وترادفت خيوط غزلها مابين نير وانزاق
تأكدت باللي جناينها محضية
وزهراتها بعيون نادرة مروية
غشى عطرها فوح خجلآتها بلطافة
والورد من وجناتها قطف الالوان بكل ضرافة
***

كي تضياق بيك الدنيا
ما تسأل على اللي ضيقها
وكي تطوال بيك الثنايا
إسأل على اللي خذا وسعتها
والاوقات مهما تتكدّر
يجي ريحها وتواتي
بالصبر نحمل غيمها يا خالي
بلا لوم وبلا موجعة يا خللي
احنا ريحها إذا هبت تكون جبالي.

jeudi 19 janvier 2017

نا داي مالبراد وفناجيله







حديث يجبد بعضه حول هدية التاي والسكر والفحم لين وصلنا علر معتدلات موازين البيع والشراء في التاي واليكر.
التاي عنده زوز ثنايا ثنية شرقية وهي مصر بنغازي طرابلس جربة وطريق غربية عبر طانجة فاس مكناس الدار البيضاء مراكش. وعلاش الزوز ثنايا هاذم؟ على خاطر المصدر اﻷساسي هو تﻷنقليز من شيرة جبل طارق ومن شيرة اخرى قناة السويس. وهذا يرجعنا لخط الكبانية الالبريطانبة للهند الشرقية اللي كانت مسبطرة على التاي من زريعته لتجارته لطيابه.
التاي خاللنا من الشرق كيف رجعوا المهاجرين من القبائل التونسية اللي ثارت في وجه فرانسا عام1881/1887 من طرابلس وزاد تقوى وقت ما هاجروا الطرابلسية على إثر ثورة الاحتلال الطلياني وثورة خليفة بن عسكر وسليمان الباروني. وخلطلنا من الغرب على طريق المغاربة اللي جابتهم كبانية صفاقس قفصة باش يخدمو في مينة المتلوي ودوايرها وكانوا عندهم حومتهم كيف ما كانوا للطرابلسية والسوافة والقبائلية حومهم. وبسرعة وللت حشيشة التاي من أهم السلع متاع الكناترية كيفها كيف حشيشة الدخان وحشيشة التكروري، وبكلها حشائش كيف وتعمير راس. وقال المثل: "راس بلا كيف يستاهل السيف"
بسرعة كبيرة وللى التاي والسكر ومعاهم البهارات والافحات كيف القرفة وعود القرنفل ( اللي كانوا من الواردات متاع بلدان آسيا) من أهم قلمات التجارة والتوريد عند اليهود من شيرة وعند الجرابة من شيرة اخرى. كانت الحشيشة تجينا صبة في صنادق كونتربلاكي متاع ميترو مكعب تقريبا، حشيشة صبة خظراء وحمراء كمية أقل تجينا معلبة تحت علامة ليبتون Lipton  تعرف بتسمية تاي انقليز. السكر يجينا من البرازيل وكوبا على طريق العمالقة الفرنسيس السافرير Saint Frères في شكاير بيض قماش وثمة نوعية تجينا مهارس في شكل قوالب مخروطية (coniques) مغلفين في كاغط أزرق حباري ومربوطين بالخيط ومكشتيين بتيكة حمراء. التاي ما يحلى كان باليكر مهارس اللي يتكسر بمطرقة صغيرة نحاس...
----- 
الحداثة موش كيف يتحلولكم كارفور وجيان ويشريوكم في اللي يحبو هوما موش اللي تحتاجولوا انتم، الحداثة كي تعرف منين جيت واش قاعد ترهز في هاادنيا هاذي اليوم.

samedi 15 octobre 2016

في الضمير ناري مڤدية لآش لآش يا المنوبية





مدحة في المحجوز لأحمد خوجة التونسي للولية الصالحة لاله عائشة  بنت الشيخ عمران بنت الحاج سليمان المعروفة بالمنوبية والمرابطه المشهورة المولودة بمنوبة في أواخر القرن السادس والمتوفاة في الحادي والعشرين من رجب عام 665 هجري.

في الضمير ناري مڤدية *** الهوى ملكني ومسيت رهين حابس
العڤل على الجسد تفيا *** الكرى جفى حفني على اكحل النواعس
الرداح عائشة الكونية *** من فراڨ مولآة الإسم إبريز خالض
لآش لآش يا المنوبيه

*ركاب*
لآش ذا الجفاء يا عشڤه *** من هواك جرّعت الهانه
من هواك يا أكحل الرمڤه *** انذبلت يا ڤد الزانا
ناري في ضميري ملتصڤه *** واتحسك العڤل يا محَّانه
يا عنود يا أكحل الرمڤه *** كان كنتي عنِّي غضبانَه
نعمل الخطيه لآ درڤه *** نجيب وعدتك مانتفانَه

*توريدة*
رد لي النبا روف عليا *** ياك ڤلتي نعنى لك بالخبر فارس
أوردي يراوك عينيا *** في المنام تهدف لي يا أكحل النواعس
على خيالها نشلحط والريڨ يابس
لآش لآش يا المنوبيه

*ركاب*
إلي كثير وآنا نترجَّى *** في لڤاك طول الميجالآ
نبات طول ليلي نضَّجَا *** كالغريق في بحر الجالآ
همت بيك يا باهي السوجَا *** وانذبلت ما بين اجيالآ
يا عنود هيَّا مغتنجا *** أنا ضج{ِيت في اشدْ الحالآ
كي جفيت وزهدت الحجا ***للإلآه ندعيك ڤبالآ
*توريدة*
كان ما نظرتي شي عليا *** تكون شكوتي غدوه يا زين الملآبس
للرسول خاتم الأنبيا *** ياك ڤلتي نجبدك من بحر الغواطس
أنا خديم حرمك يا أكحل النواعس
لآش لآش يا المنوبيه
*ركاب*
أعطفي ونادي لخديمك *** يا الساكنه بلد الخضرا
نعمل الخطيه ونجي لك *** يا عنود يا أكحل الوفرا
في المناقب سمعنا اخبارك *** من النحاس خرّجت الفجرا
كي خرجتي يا ست أجيالك *** ڤاصده رجال النظرا
صادفك الممحون وجالك *** كي ظفر على اساس الغدرا
ذا العشيڨ مسعود وسالك *** هكذا سبڨ له يا خضرا
شاوروك يا ست قرانك *** ڨلت عاشڨ اسڨوا له خمرا
بلغ المراتب على جالك *** اعطاك ربنا عالي القدرا
*توريدة*
ذي خصايلك يا حضريه *** يا الِّي اعطاك المولى برهان خالص
المغنجه عايشه البيه *** ڨال سي احمد خوجه في ذا الوقت رايس
صغت ذا الملآفظ منشيه *** عام ألف ومايه يا سامع التراڨص
زيد بعد تسعين ثمانيه[i] *** والسلآم منِّي نقراه لكل جالس
والِّي يعاند نسڨيه من الغصايص
لآش لآش يا المنوبيه.



[i] 1198 الموافق لسنة 1784