samedi 15 octobre 2016

في الضمير ناري مڤدية لآش لآش يا المنوبية





مدحة في المحجوز لأحمد خوجة التونسي للولية الصالحة لاله عائشة  بنت الشيخ عمران بنت الحاج سليمان المعروفة بالمنوبية والمرابطه المشهورة المولودة بمنوبة في أواخر القرن السادس والمتوفاة في الحادي والعشرين من رجب عام 665 هجري.

في الضمير ناري مڤدية *** الهوى ملكني ومسيت رهين حابس
العڤل على الجسد تفيا *** الكرى جفى حفني على اكحل النواعس
الرداح عائشة الكونية *** من فراڨ مولآة الإسم إبريز خالض
لآش لآش يا المنوبيه

*ركاب*
لآش ذا الجفاء يا عشڤه *** من هواك جرّعت الهانه
من هواك يا أكحل الرمڤه *** انذبلت يا ڤد الزانا
ناري في ضميري ملتصڤه *** واتحسك العڤل يا محَّانه
يا عنود يا أكحل الرمڤه *** كان كنتي عنِّي غضبانَه
نعمل الخطيه لآ درڤه *** نجيب وعدتك مانتفانَه

*توريدة*
رد لي النبا روف عليا *** ياك ڤلتي نعنى لك بالخبر فارس
أوردي يراوك عينيا *** في المنام تهدف لي يا أكحل النواعس
على خيالها نشلحط والريڨ يابس
لآش لآش يا المنوبيه

*ركاب*
إلي كثير وآنا نترجَّى *** في لڤاك طول الميجالآ
نبات طول ليلي نضَّجَا *** كالغريق في بحر الجالآ
همت بيك يا باهي السوجَا *** وانذبلت ما بين اجيالآ
يا عنود هيَّا مغتنجا *** أنا ضج{ِيت في اشدْ الحالآ
كي جفيت وزهدت الحجا ***للإلآه ندعيك ڤبالآ
*توريدة*
كان ما نظرتي شي عليا *** تكون شكوتي غدوه يا زين الملآبس
للرسول خاتم الأنبيا *** ياك ڤلتي نجبدك من بحر الغواطس
أنا خديم حرمك يا أكحل النواعس
لآش لآش يا المنوبيه
*ركاب*
أعطفي ونادي لخديمك *** يا الساكنه بلد الخضرا
نعمل الخطيه ونجي لك *** يا عنود يا أكحل الوفرا
في المناقب سمعنا اخبارك *** من النحاس خرّجت الفجرا
كي خرجتي يا ست أجيالك *** ڤاصده رجال النظرا
صادفك الممحون وجالك *** كي ظفر على اساس الغدرا
ذا العشيڨ مسعود وسالك *** هكذا سبڨ له يا خضرا
شاوروك يا ست قرانك *** ڨلت عاشڨ اسڨوا له خمرا
بلغ المراتب على جالك *** اعطاك ربنا عالي القدرا
*توريدة*
ذي خصايلك يا حضريه *** يا الِّي اعطاك المولى برهان خالص
المغنجه عايشه البيه *** ڨال سي احمد خوجه في ذا الوقت رايس
صغت ذا الملآفظ منشيه *** عام ألف ومايه يا سامع التراڨص
زيد بعد تسعين ثمانيه[i] *** والسلآم منِّي نقراه لكل جالس
والِّي يعاند نسڨيه من الغصايص
لآش لآش يا المنوبيه.



[i] 1198 الموافق لسنة 1784



Aucun commentaire: