mardi 3 novembre 2015

من الذاكرة الجماعية: معركة التوامة(1915)




من معارك ثورة الجنوب التونسي 1915(المنسية) والتي يمر عليها هذه الأيام قرن، معركة شهيرة  بطلها ضو ين ضيف الله من فرسان اولاد شهيدة (قلعة اولاد شهيدة)، هي معركة التوامة أو معركة طويل الحلآب أوالمرزيزية. هذه المعركة وضعت وجها لوجه عقدا (فرقة من خمسين خيالي من الصبايحية) قبالة ضو بن ضيف الله وخاله الربودي وفارس ليبي كانوا أغاروا على عددا من الإبل في التراب العسكري بالجنوب التونسي وساقوها للتراب الليبي حيث كانوا مع سربات خليفة بن عسكر يقاومون الطليان.
كانت القوات الفرنسية تتبع تحركات بن ضيف الله بمساعدة دليل ماهر في اقتفاء أثار الخطى، فأرسلت في مطاردتهم عقدا من المخازنية النونسيين لمهاجمتهم واسترجاع الإبل، فكتنت الواقعة التي وثقها الشاعر الشعبي محمد بورخيص الدغاري في هذه القصيدة.

عقد المخزن ناض بكله ما ندري ڤداش[i]
لحقوا ضنوة بن ضيف الله ورجعوا منها عطاش
***
عقد المخزن والطوشامة عسَّاسين البير
وقف يلقى الجُرَّه قدَّامه جيَّاشة وبعير
وطق الضَّامن بالنجَّامة وكبسوا حلق الدِّير
ناض العقد وناض غمامه دار اللغط زرير
وهوضَه على هوكـَه حوَّلمه في جوبة وسرير
تلاقوا في بنت الرزَّامه وصار نهار كبير
وين الهُوش كبر غرامه ووين نغَق الطير
وثمَّه كثح طويل القامه وخدم المنقاش
وهَز اللي كاتب في زمامه ولآخر ما قلآش
***
عقد المخزن والقومية لحقوا قطـَّارين
والتمُّوا قذَأش ان فيه جملوا الطاشمتين
ولحقوهم وهية ضحوية ستَّة وثلاثين
قدا عرف الطلحة ووديّه وين القافلتين
وفي مزازات المرزيزية طاحوا يمولى الدين
شهيدي والأم شهيدية وارد م الأصليين
لحقتهم جردة وسرية وهوما ترَّاسين
ونصبوا نوبة عصمليه ما بين الصفِّين
تتفرّج بنت العوفية
تتفرج بنت العوفيه تحكر سود العين
وثمه فرقوا فلوس الديه ولوا مقهورين
وبملاجاة الروح الحيه نطحوا نطح اكباش
واللي وعده في الحربيه لقاها حاضر باش
***
الااجله في الحربي وزراره من ناض البارود
بين السائق والقطاره في سافي المجـرود
غادي م الازرق وقفاره قـبلة ام الـدود
لا حــذاهـــم حــفـــه لا قــــــاره لا قصبة جلمود
كان الموزر تسرج ناره نيشانه محرود
وتحكـم عـنهـم حكـم وزاره منين ناض التلمود
وتتفرج بنت الخواره وكان الاملاك شهود
وقف نصر العزلـوك نهـاره والثاني زغـدود
زاد خليفه العقد خياره يفعل يوم الذود
رخى صرعه وخش الكباره****عنهم ما ولاش
ويـحكولي علهـا الـقـطاره وعـيني ما راتاش
.***
يحكولي نـاس ال حضروله انا نـسـمع سمعان
جا ضــو منافـق ع الدوله شاطر في العربان
ساق بعاير وانطعـوله من واسع الالقان
نض العيط وفـزعوله من قرع الـصيعان
لز الموزر ع بزوله وحرد النيـشان
طالـب وسـياده يـرمـولـه جـوه فلان فلان
مــشــوم عـرقـوبــك وقـبــولــه هـا أمات الـحـيـران
ما هـزوا من رجال ونـزالي واطماش
وزاروا زيارتهـم مقـبولــه جت عـلى الـشـواش
***
انت غده واسماك الشومه واللي قطرك مات
بيوت ياسر منك مهدومه ووديان خليات
وما خليتي من ميتومه ذريه و بنات
وما دارت في نواجع غومه في الوقت اللي فات
ديما تطرا فيك خصومه يبدا خوذ وهات
يا سامع راس الملزومه غيري ما تلقاش
وما يتنبأ نبي في قومه فى قرن اربعطاش
***
عقد المخزن جاء متعرّي وواتى في النيشان
وصاحبهم فالح ومضرّي حصل في وين اطمان
***
عقد الطوشامة يطرى ويلمّد ويجيب
حتى مرّه قصّوا الجرة وروه جوه مشاخيب
وقفلهم منهم يتبرّى فكوني من العيب
الحربية اللي تنوشه تضرّه توقد في النيران
من صهد البرقوق وحرّه تدوي بغير لسان
***
وقت يلوح الفجر علامه مع اذان السردوك
يا سايق بنت الرزّامه دبّر هاهم جوك
قابلهم وصفن اكمامَه يا صاحب وصلوك
وجبد الحربي من حزامه وهان الرَّاس دكوك
شاوش ورفاقة قدَّامه كل واحد مهتوك
حك الذيب الجاير غامة في عقاب الدلموك
دعكه تخلـّي الراس رغامه بين هوضة وهاضوك
برشة خلّى فيهم شامه ومن قدَّاش حصان
عطبهم ونجا سقامه نجَّاه السبحان.


[i] هذه القصيدة يغنيها الفنان الشعبي محمد النصري من تطاوين
https://youtu.be/vaBoEBB3qNs

1 commentaire:

Houcine mahdhi a dit…

الله يرحم شهداء الوطن