lundi 8 mars 2010

نساء بلادي


هي موضوع الحكاية …
و هي محور الشعر و الغناية
و هي في أغلب الأحيان الشرارة،
اللي تخلـِّي الغناية
تتنقل من دشرة لدشرة،
و من دوار لدوار كما محرقة في حصيدة
تلالي
بالصوت العالي
بين البيوت و النزالي
يشرقع صوتها و يجاوبو الصدى،
و من وراء الصدى
تتهز معاليق الروح.
و تشق الغنايا الوديان والجبال و الخنق
تمشي مع مراحيل الحصادة
و نجوع الهطاية
ساعات تقول:
لا من يجينا
مريض دلالة
قولو لحمة رحل بالسلامة
و مرات أخرى تهز:
يا ولفتي
وحش السرى و برودة
يا من عزم شرّف على قمودة
هي من وراء السداية
تمرق في خيوط الطعمة،
تدق بالخلالة و تزن:
ياعيني نوحي
و يا خلالة رنـِّي،
خِلالة رنـِّي لبلاد بعيدة
و الوحش قتلني
هي على رحَاتها فوق النطع توزن بدورة الرحى،
و قرجومتها مليانة
بملالية ميساوية و الا غيلانية .
هي اللي كانت تملى ذاكرتنا و احنا صغار،
بترنيمات و أشعار
تعمر الحوش و الدار،
و الرجال على غفلة
يقطعو النفس و الحس،
و يعملو أرواحهم ما سمعو
ولا دخلو،
باش تطوال الغنَّاية،
بما فيها من كلام العشق
والهجر و الوصف
اللي يهز عروش القلب…
هي أصوات نساء من بلادي .ء
video

1 commentaire:

sonia a dit…

Bonjour,Je suis étudiante en Mastère de science de l'information et de la communication.Je suis entrain de préparer un mémoire de recherche sur l'usage des blogs en Tunisie.Prière m'aider et remplir ce questionnaire.

Questionnaire

http://spreadsheets.google.com/viewform?formkey=dHlfV2o5LVJPZmljMTdidmVoenlfX3c6MA

Lien
http://mastresic.blog4ever.com/blog/lirarticle-393326-1660481.html#commentaire

Contact
blog.masteresic@gmail.com