mercredi 12 mai 2010

للذكرى: مقاطع من الإنشاد العام في أخبار مقاومة التونسيين للإحتلال الفرنساوي 3

مقاوم من جبال خمير

معركة جبل الحدادة

حِصار طبرقة


مشاهد طبرقة و بن بشير

الهجوم على طبرقة

شاهد من خمير يصف الهجوم على طبرقة

عندنا مدة مشغولين، مشايخنا كتبو للباي يتشكوا من الحيرة و الخوف اللي عاشينوا من اللي دخلت فرانسا لتزاير. و قلب المومن خبيره و اللي كنا خايفين منو صار علينا. اليوم 25 أفريل صبحت مدافع فرقاطة فرنسيس تكند على برج طبرقة العسة سلمت فيه و مشات، من حينك الفرنسيس احتلوه.من غدوة بدات البابر تصب في العسكر و تمكنو من البرج الجديد ردوا عليهم الخميرية بالنار ياما نار مدافع الفرنسيس تصبت عليهم جهنم حمراء ولاو هربو للجبل، كيف نزلوا العسكر عل البر شعلوا النار في الأكياب و الديار اللي قراب للشط. كيف ليل الليل نار الحرايق عاملة بهرة تترى على مشي نهار. ضوّات الفنارات من الفراقط المرسية في البحر الليل ولى نهار الرجال الكامنين تجهرو و بانوا مكشوفين قدام المدافع اللي تمكنت تحصد فيهم كي القصوال....

في الشيرة الظهرية رجالنا شادين العسة من فوق جبل الحدادة الشوافة جابوا خبر اللي عساكرهم تحركوا، مع الفجر هدينا عليهم في الخنقة و صار بينا و بينهم نهار رجالنا اللي تريس يتحركوا من مكمن لمكمن والفرسان على خيلهم يلعجوا كي البرق اللي بالمكاحل و اللي بسناقيهم ناس قاصدين الشهادة يلقوا رواحهم قدام عرمرم من القوم و زواوة، يا مكنتي عملنا فيهم حتى جنرالهم تخلج و تفولج وللوا روحوا بيه للعيون أخي سيبوا غيضهم عاللي جا في صدافتهم يا زرع مغفص يا شجر مكسر يا كياب محروقة.

يا سامعني لاش تنشد فـــــــــــــي و اسمع ڤولي كان ڤلته عـــــــيب

تلڤاش فيه عتاب و الا ليـــــــــــــــة و الا كلمة خاطية الامثــــــــــــــــــــال

لو ما جبل عمدون دار مزيــــــــــــــة و الا غدينا ريش عل شعــــــــــــــال

زيد معاه خمير و الشيحيـــــــــــــــة جبلهم وعر ما يسكنــــــــــــــه ذلال

جاته جنود الفرنسيس دبيــــــــــــــــة حتى اليهود ركبوا على الابغــــــــال

زاد بعث للناحية الظهريــــــــــــــــــــــة من وطن سيدي غريس جوه امحال

سرى من عنابة فزع بالميـــــــــــــــة من ڤلعة بني عباس و الختـــــــــال

عرب واد بو مرزوڨ و دزيريــــــــــة و سوڨ هراس يجي في المنـــزال

تسمع طبولهم كنها رعديــــــــــــــــة أما العساكر عل لخنڨ عطــــــــــال

حطوا على عمدون ضيڨ عشيــــــــة و هم هجموا عليهم نسا و رجــــال

خلوا فرايسهم للنسور هديـــــــــــــــة و الهوش ياكل في لحوم لـــــــرذال

حسن باللطرش في الجبل تبييــــــــا و ڤالهم من غدوة كملوا ال مــــازال

الاسلام لا من عانهم بسريــــــة الجنة حازوها مشات اڤـــــــــــــــدال

يلوموا على من يطلب في المشلية و يسل سيفه في العدو حــــــــــــلال

بني زيد و همامة اثناش ن فيـــة الحرب ليهم من ڤديم ابطـــــــــــــــــال

علي بن عمارة صيد في الترعيــة محمد بن هذيلي بطل م الابطـــــال

وطن الساحل فيهم الرجليــــــــــــة الواحد يلز كبدة على المــــــــــــلال

ڤفصة و نفزاوة و جريديـــــــــــــــة مع وعد ربي ما يڤدوا الحـــــــــــال

تجينا نصرة م البحر عتريـــــة نبشركم يا سامعين الفــــــــــــــال

تفرح النسوان و الذريـــــــــــــــــــــة و تطفا شيعة الكفر و المحـــــــال

في اول رجب جبت قصيــــــــــة ثمانية مع تسعين عام كمــــــــــال

سلامي على سامعين كلامـــــــ،ــي على ڤد حب الزرع و الڤصـــــــوال

في أول رجب جبت قصية ثمانية مع تسعين عام كمال

أول رجب يوافق 28 ماي 1881 أقل من شهر على الواقعة الكبيرة اللي جرات في بن بشير و الشيحية، و رغم الغلب و الهزيمة و غياب النصرة من محلة علي باي الرجاء ما اتقطعش.

ما أقلش من ثمانية جنرالات بسرياتهم و امحالهم مجندين، على عروش خمير ورقبة و وشتاتة ومراسن و اولاد مازن، و شيحية و عمدون و و مقعد و هذيل و شارن و ورغة واولاد بوغانم و خمامسة و زغالمة و ماجر و أولاد عيارو اولاد عون

Logerot, و De Breme, و Gaume, حنك الكـُلَّاب اللوطاني من جهة الكاف بزوز سريات: وحدة في الساقية والثانية في سيدي الهميسي،

و Vincendon,و Ritterو, Delbecque و Galland حنك الكـُلَّاب الفوقاني من جهة طبرقة بثلاث سريات وحدة في رمل السوق وحدة في ام الطبول والثالثة في العيون و على راسهم الكل Forgemol . بخلوط Breart على طريق البحر في بنزرت يولليو 9 وتسكر الكلاب من ثلاث جهات .

ها الجيش الجرار و ما معاه من قوة بحرية المتكونة من خمسة ابابر فيهم أكثر خمسين مدفع، تسكرت المنقلة على جبال خمير و مقعد و تمكنت الجيوش الغازية من عروش سلاحها ضعيف: مكاحل بالصوان من عهد آخر و سناقة، أما أيمانها قوي .

ورغم هذا وقفوا أولاد سدرة و أولاد عمر و البشاينية في معارك جبل الحدادة و رشاد المنقورة وكاف الشراقة وواد الجنان قدام جيش منظم و سلاحه يسحق سحقان. في الوقت اللي محلة علي باي قاعدة تتفرج في معركة بن بشير في ذبحان النساء و الصغار وحرقان الديار والبيوت والغورة على السعي والماشية وأسران الرجال بالميات وربطانهم في حبوسات عنابة.

وماذا من عرب خدموا للفرنسيس قوادة يبيعوا في أولاد عمهم كيف يوسف بن بشر في الشيحية.

2 commentaires:

TAXI-BB a dit…

شكرا سي علي على هذه الثلاثية

أزواو سو منديل أوراغ a dit…

شكرا لك على المتابعة زتلاهتمام بهذا الشأن الذي يبدو و كأن الزمن تجاوزه