mardi 11 mai 2010

في أخلاق الجوار ومحاسن الألفاظ والحوار في ربوع جربوعستان، عندما يتخلـَّى عن القيام بالواجب أصحاب القرار

كيف تتخلى مصالح النضافة متاع البلدية على وظيفة من أهم وظايفها، تتحول المواجهة بين المتساكنيناللي يولليو يحرروا في جداريات من هالنوع و ينمقوهم ببديع الكلام و معسول التخاطب هاذي مشترة من التادزيباو اللي ولات تزين حيوط الفيلات في بعض ربوع جربوعستان

الكتيبة و الأعلان على زوز حيوط

قرطاس الزبلة هذا قدَّام القراج متاعي عنده 15 يوم

هذا حيط متاع مصحة تنقية الدم، مولاها طلـّعولو ..."الدم الفاسد"ء


وهاذي " مسك الختام"ء

5 commentaires:

TAXI-BB a dit…

بربي سؤال : موش الكتيبة في حذ ذاتها و محتواها هي بيدها زبلة؟

أزواو سو منديل أوراغ a dit…

يا صديقي تاكسي ب ب:الفرق بينها و بين الزبلة، أنها الزبلة تقعد نهار والا نهارين و تتفرت والا تتهز، أمَّا الكتيبة و الخط الشنيع متاعها تبقى دائمة نصبَّح عليها كل صباح و نمسي عليها كل ما نروح

Big Trap Boy a dit…

على الأقل شعبنا الغالي مازالت عندو قريحة باش يكتب فوق الحيوط، في إنتظار تكنولوجيا تسمح بممارسة الـ404 على مثل هذه الكتابات

WALLADA a dit…

معناها يلزّو الواحد يردّ سور داره كاراكوز

ملاّ نعيم

أزواو سو منديل أوراغ a dit…

ولادة: والا يعمل عساس غربي بالزرواطة متاعه ههههههما نحكيلكش على التنبيه الخاص بالتبول.... عالم تعاسة