mercredi 14 avril 2010

تبسم ڤمودي وتــنوا :برق للعرف محمد الصغير ساسي


من الأغراض المؤكدة على شعراء الملحون، غرض البرق و هو جزء من الثلاثية الكبرى المتكونة من البرق و النجع و الكوت.

البرق هو عبارة عن انفجار للخيال و المكبوت في آن واحد، فالزراعة في بلادنا هي المورد الأساسي لحياة الناس و هذه الزراعة مرتبطة حيويا بمواسم الأمطار، و تشهد تونس بصورة دورية تعاقب لسنوات من الجدب وانحباس المطر و سنوات من الخير الناتج عن الأمطار .

في سنوات الجدب يتحول الشاعر إلى نوع من الشامان أو الساحر التقليدي بإطلاق العنان إلى خياله الشعري الذي يُترجم و يعبر عن ما تشتاق إليه المجموعة خاصة عند نهايات مواسم الحصاد (النقضة) واستعداد امزارعين لموسم جديد. عندما تطول مدة الإنحباس يسرح الشاعر في فانتزمات يكون البرق هو الرمز المركزي لاندلاع عاصفة مطرية يجد لها من الأوصاف والنعوت التي يتقاسمها الناس بصورة يتحول فيها المشهد المطري بكل مكوناته السمعية البصرية إلى فرجة خيالية خارقة للعادة.

برق محمد الصغير الساسي من النماذج الرائعة والمتميزة لهذا النوع من الأغراض. وعادة ما تكون النوبة او الطريق الذي يؤدِّيه الغنَّاي أو ألأديب في نفس المحور بداية من الطـَّالع الذي يكون عبارة عن المدخل أو الجينيريك ، مرورا بالمواقف والمسدسات و القسماوة وانتهاء بالملزومة. .

القصيد الذي اخترته لكم هو من نوع الملزومة ذات أغصان متعددة (هنا 4 أغصان)يتم دفعها أي أنشادها بمساعدة السعفة أو الخمَّاسة في إيقاع و مهوى نغمي معين يختلف من جهة إلى أخرى من مناطق استمرار ولع الناس بالغنَّايا و الدبا كالمكنين و السواسي و ملولش و جبنيانة و غيرها من الجهات التونسية، وينغرد الأديب بدفع الأغصان فيما يعود السعفاء لترديد اللازمة أو المذهب .

تتكون الأغصان من عدد غير قار من الأبيات المبنية في شكل مثناة يلتزم الشاعر فيها قافية موحدة بين الصدر و العجز في كل أبيات الدور ، ما عدا الشطر الأخير ( المكب )الذي يعود فيه لقافية االلازمة..

محمد الصغير الساسي من كبار الشعراء الشعبيين أصيل السواسي ربما يكون من آخر الكبار له في كل الأغراض الشعرية قصائد ذات مستوى و خيال شعري راقي و متميز. و لمزيد الطلاع على أشعار محمد الصغير ، زوروا موقع لطفي العبدالله هنا

من أشهر أو لعله أشهر من ردد أشعار محمد الصغير و أبدع في أدائها الأديب المرحوم الناصر التليلي الذي غادرنا فجأة و هو في عز عطائه و قمة فنه بعد أن غادرنا كل من جديرة و الصادق شبيل. مهما يكن من أمر يبدو أن نجل المرحوم أخذ عن والده الذي رافقه في السنوات الأخيرة نتمنى أن يكون تمكن من ما تميز به الناصر من إبداع غنائي.

تبسم ڤمودي وتــنوا


تبسم ڤمودي وتــنوا *** والرعد تڤوا

والبرڤ مطارڤ يتلـــــــوى

***
ڤمودي ضـــهراوي *** ظلمة وعمية وشـــراوي
وسحابا نـــــــاوي *** والرعد تزلزيل فضــــاوي
يتكلم غـــــــــاوي *** في مثل الطبال الــــــداوي
عل كل لغـــــــاوي *** عجمي وسط الحضرة سـاوي
والبرڤ فضـــــاوي *** يطَّرَا ويتڤوس خــــاوي
يبرم ويســــــاوي *** كيف المفتول الجنفـــاوي
في مثيل رغــــاوي *** خلـَّطها ڤرعة و عـلاوي
وديان حـــــــــلوة *** وماجن تدعب للـــــصوا
*****
ڤمودي بحڤـــــيڤة *** في ليلة ظلمة و شفيڤـة
عز اتنڤنيـــــــــڤة *** غاوي في ڤطاطير فريڤـــا
مهزوز علـــــــــيڤة *** بات يسيب في طراشيڤــــة
حافل في طــــــريڤه *** حاشيتا من فوڤ رڤيڤــة
فيها برِّيــــــــــڤا *** ال ما يدريش يڤول حريڤـة
في الجو طليڤــــــة *** نستغفر من ڤبل الضيـڤة
ضاربها بسيـــــــڤة *** والبرق يبان اتعتريڤـــة
عامل حويـــــــــــڤة *** اضوا من القنديل خليقـــــة
دفڤ في دڤيـــــــــڤة *** خلف في الڤاعة تبزيڤــــة
عشب السميـــــــــڤة *** رڤمة وجرجيرة وزريڤــــة
والطبل نڤيـــــــــڤة*** جاب النجع من آخر شيڤــة
لا تكثـــــر دوة *** لا تسهل لا تڤول اشنوة
****
ڤمودي و تعـــــــلڤ *** بايت فيه الرعد ينڤنــــــڤ
متحشحــــش ازرڤ *** يالاطيف الطف يشـــــفڤ
بابور مشــــــرڤ *** يصَّرَّع في البحر يمــــزڤ
والبرڤ مســــبب *** يرڤى الڤلب الجو مـــعترڤ
يومي ويدرڤ *** يسڤم يعواج يحــوڤ
كيف كي المـــطرڤ *** براني ماهوش مـــعرڤ
جي السيل مـــــدفڤ *** والواد كشاكيشا تــــبرڤ
صبحت في بلـــحڤ *** والضفدع بالصوت يرڤـرڤ
والهوش تــــــفرڤ *** وتفلفل في سخون الــمزرڤ
وتريس محـــــــلڤ *** واماشي في البور تفلــــڤ
والنجع اطربـــــــڤ *** بزوامل وحصنـَّة سُبــــڤ
وضراري تلحـــــڤ *** تفرح يوم الفتن يغلـــــڤ
يدووها تـــــــوة *** يردوها من غيــــر مروة
****
ڤمودي واسڤبـــــل *** بايت فيه الرعد يـــــزلزل
مرصوع مهنـــــدل *** حافل كيف شوامخ لجـــــبل
لاباش يبـــــــطل *** كل شارب بالموجة يـــــغزل
في شتمبر لـــــول *** فلاحة تزرع وتــــــــميل
جا الزرع مڤصـــل *** ها ربي تبارك وتــــــكمل
النجع مڤبــــــــل *** بزوامل وحصنة تصـــــــهل
سلامي عالمحفــــل *** والعرس ومن فيه مجـــــمل
ناي عرف مدلـــــل*** ومحمد الصغير ما يعطـــــل
كيف يخلط هــــــو *** تعود لدبا تشالي مــــــن سوا

في هذا الرابط الناصر التليلي في طريق برق يتكون من طالع برق و صالحيات (في ذائقة السواسي) في نفس الغرض ثم الملزومة تبسم ڤمودي و تنوى


1 commentaire:

labdallah a dit…

يا سي علي يعطيك الصحة على دقة التحليل و شرح الحالة الابداعية للشاعر وتاثير البئة عل المضمون. دمتم لنا مرجعا.